أنجلينا جولي تبدو أنيقة أثناء تسوقها في المتاجر مع ابنها باكس

أنجلينا جولي تبدو أنيقة أثناء تسوقها في المتاجر مع ابنها باكس بعد أن “أخبرته أن براد بيت لم يريد تبنيه”. وصلت أخيراً إلى نتيجة في إجراءات الطلاق المريرة مع براد بيت.

واستعدت أنجلينا جولي لعيد الميلاد حيث ذهبت للتسوق مع ابنها باكس يوم السبت.  بيترا إكلستون تبدو فاتنة في أحذية جلد الثعبان

تجولت الممثلة البالغة من العمر 43 عاماً حول المتاجر في سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا مع الشاب البالغ من العمر 15 عامًا – الذي أفاد بأنه بات مؤخراً مع والده للمرة الأولى منذ انفصال الثنائي السابق في عام 2016.

ووفقاً لمصادر(اسم الموقع)، أخبرت والدة باكس، الذي كان يرتدي قميص ناسا الأبيض ذو القبعة البيضاء، إن ” براد لم يرغب أبداً في تبنيه”، وذلك في واحدة من أحلك حالات طلاقهما.

كما ورد أن الفائزة بجائزة أوسكار أخبرت الصبي أثناء التداعيات أن براد كان ” غاضب جداً” لأنها شرعت في التبني.

قال المطلعون: ‘لقد أضر بعلاقتها هي وبراد، على الرغم من أن براد نفى أن يكون قال ذلك على وجه التحديد’.

وزعم المصدر أن براد كان مهتماً بدلاً من ذلك بتبني طفل في الثالثة من عمره الذي لا يتحدث الإنجليزية بعد أقل من عام من انجابهما شيلوه، في ما كان “وقتاً صعباً للغاية للزوجين”.

تبنت أنجلينا باكس في مارس 2007 من دار للأيتام في مدينة هوشي منه، فيتنام، بعد عامين من لقاءها براد في مجموعة أفلام السيد والسيدة سميث.

ويزعم أن أنجلينا أخبرته في ذلك الوقت: “يحتاج لي باكس أكثر من شيلوه”.

وأضاف المصدر “لقد أنهوا العلاقة تقريباً لكن براد بقى.”

قام كل من براد وأنجيلينا بتسوية اتفاقهما قبل شهر واحد فقط ، وكان قد قضى خمسة من أطفاله الستة مؤخراً ليلتهم معه للمرة الأولى.

بعد معركة قاسية، قالت أنجلينا بأن ن زوجها السابق حصل على ما أراد في الصفقة.

في الأصل، أرادت نجمة لارا كروفت الاحتجاز القانوني والجسدي الكامل لأطفالهما الستة بينما أراد براد المشاركة.

كما أنه سيكون قادراً على “أن يبيت أولاده عنده بانتظام في منزله لأول مرة منذ بدء إجراءات الطلاق”.

يتشارك الزوجان مادوكس، 17 عاماً، باكس، 15 عاماً، زهرا، 13 عاماً، شيلوه، 12 عاماً، وتوأم نوكس وفيفين، عشرة أعوام.

تمنى باكس مؤخراً لوالده عيد مولد سعيد في هذا المنشور، حيث كتب: “عيد ميلاد سعيد لهذا الشاب أحبك كثيراً! لا يمكنني الانتظار لرؤيتك لاحقاً”

وقال مصدر: “بات الأطفال عند براد- كلهم ما عدا الأكبر – مادوكس – الذي كان مهماً للغاية لأنه كان أول مرة منذ تم التوصل إلى اتفاق الحضانة مؤخراً”.

أخبر أحد المطلعين( اسم الموقع ) “تم رصد المبيت كجزء من اتفاق الحضان، حيث كانت زيارات براد مع الأطفال منذ أن بدأ هذا الكدح قبل عامين”.

مضيفاً: “لدى الأطفال روتين في منزل براد، مع وقت صارم للغاية ووقت شاشة محدود، بما في ذلك أجهزة آيباد”.

أخبر براد وزوجته السابقة الفائزة بجائزة الأوسكار البالغة من العمر 43 عاماً قائلاً: “سيستمر رصد الزيارات، بما في ذلك المبيتات حتى يتفق المعالجون النفسيين على أنه لم يعد هناك حاجة إليها”، بحسب ما قاله المصدر. “هذا هو وقت الانتقال لجميع أفراد العائلة، ويتم تنفيذه بالكثير من المدخلات من المعالجين النفسيين”.

وأخيراً أكد بيت وجولي أنهما كانا على علاقة في عام 2006 عندما حملت مع شيلوه بعد اجتماعهما مع السيد والسيدة سميث عندما كان لا يزال متزوجاً من جينيفر أنيستون.

تزوج الزوجان في أغسطس 2014 ولكنهما انفصلا في سبتمبر 2016.

 

 

المراجع: منتديات حوامل، موقع حوامل، عالم التجميل، نقاء تيوب ،، مودرن سنترالرومانسية  شبكة زفات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.